التسويات

يواصل نظام الأسد إجراء عمليات "التسوية" في عدد من المحافظات السورية، في مسعى منه لتثبيت وجوده في تلك المناطق والتأكيد على عودتها إلى سيطرته الكاملة، بهدف ترويج رؤيته للحل ابتعاداً عما يسميه الحلول الخارجية التي تتم برعاية دولية.
قالت وكالة أنباء النظام سانا إن عملية "تسوية" بدأت يوم الثلاثاء في مدينة التل بريف دمشق، شملت المدنيين المطلوبين لأجهزة أمن النظام والعسكريين المنشقين.
كشفت وكالة "سانا" التابعة للنظام السوري، اليوم الثلاثاء، عن إجراء تسويات لنحو 35 ألف شخص في دير الزور منذ انطلاقها في 14 من تشرين الثاني الفائت.
كثف رئيس المخابرات العامة التابعة للنظام السوري، حسام لوقا، من نشاطه في شمال، وشمال شرقي سوريا، وذلك منذ شهر تشرين الثاني/ نوفمبر العام الماضي، حيث يجري لقاءات مستمرة مع زعماء قبليين، ووجهاء محليين.
اعترف النظام السوري، اليوم السبت، بوجود رافضين لـ "التسوية" معه، وذلك في ريف الرقة، وهي من المرات القليلة التي يؤكد فيها النظام وجود رفض له في سوريا.