مجزرة الحولة

تحلّ الذكرى السابعة لمجرزة الحولة، والتي قضى فيها أكثر من مئة شخص بينهم 49 طفلا، ذبحوا بالسكاكين، أو تمت تصفيتهم بالرصاص، من قبل عناصر النظام وميليشياته الطائفية.

انتفضت بلدات وقرى ريف حمص الشمالي كما مدينتها منذ بداية الثورة السورية للمطالبة بإسقاط نظام الأسد، إلا أن رقاب أطفال بلدة تلدو ونسائها في سهل الحولة كانت في الخامس والعشرين من عام 2012، على موعد مع سكاكين الحقد الطائفي الذي ضخه الأسد في قلوب شبيحته