الاحتجاجات

شهدت مدينة السويداء، صباح اليوم الجمعة، استنفاراً أمنياً مشدداً، استباقاً لتجدد الاحتجاجات المناهضة لقرار النظام الخاص برفع الدعم، والداعية للإنتقال السياسي في سوريا وإطلاق سراح المعتقلين.
شارك المئات من المعلمين المتعاقدين في لبنان، اليوم الإثنين، في وقفة احتجاجية أمام مقر مجلس الوزراء وسط العاصمة بيروت، للمطالبة بتحسين أوضاعهم وزيادة رواتبهم في ظل الأزمة الاقتصادية التي تعيشها البلاد.
أعلن المحتجون في السويداء عن نيتهم تجديد المظاهرات، يوم غد الثلاثاء، في المكان الذي احتجوا فيه اليوم (ساحة السير).
انتشر العشرات من عناصر أجهزة أمن النظام بعد بدء الاحتجاجات في محافظة السويداء على خلفية رفع حكومة النظام الدعم عن بعض المواد الأساسية.
تزيد الاحتجاجات الصادرة من الداخل السوري، عن مجرد احتجاج على أحوال المعيشة المتردية، وتشمل ما يدعى بمناطق النظام، وهو تعبير مبتدع، من ناحية أنها تبدو ملكًا لنظام لا يملك نفسه، بينما لا يستطيع الإتيان بحركة من دون الاستعانة بإيران أو موافقة روسيا