الانسحاب الأميركي

قالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) الخميس إنّ الولايات المتحدة لا تسرق نفط سوريا، وذلك بعد إرسال تعزيزات عسكرية أميركية إلى الشرق السوري لحماية حقول النفط.

أعلن مسؤول أميركي أن عدد قوات بلاده الموجودة في سوريا ما يزال مستقراً تقريباً عند أقل من ألف جندي بقليل بعد ثلاثة أسابيع من إعلان الرئيس دونالد ترمب انسحابها.
أرسل الجيش الأميركي تعزيزات جديدة إلى محافظة دير الزور تنفيذا لوعود ترمب بحماية النفط السوري ومنع تنظيم الدولة وقوات النظام وروسيا من السيطرة عليه.
انسحبت القوات الأميركية اليوم الإثنين من قواعدها الخمس في محافظة الحسكة شمال شرق سوريا، إلى العراق، وذلك بعد أن انسحبت قبل يومين من محافظتي حلب والرقة.

كشف وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر اليوم الإثنين أن البنتاغون يناقش إمكانية الإبقاء على قسم من القوات الأميركية في شمال شرق سوريا لحماية حقول النفط إلى جانب قوات سوريا الديمقراطية "قسد".