اتفاق سوتشي

أنا من إدلب، ليست جملة من قبيل التعاطف أو مشاركة في حملة تضامنية، أنا فعلاً من إدلب، من المحافظة في أقصى الخريطة السورية شمالاً جوار الموت والقصف وصور النزوح الأخير.

فرادى وجماعات نزح أهالي معرة النعمان والقرى المحيطةِ بها، قدر المعرة أنّها على الطريق الدوْليّ الرابط بين دمشق وحلب و أن فتح ذلك الطريق أبرز بنود التفاهمات بين الدول الضامنة في أستانا وسوتشي.

لعلّه بات من اللوازم الموازية لمسار أستانا، أن يمهّد الروس لأي لقاء مرتقب بتصعيد عسكري على محاور القتال وخطوط التماس بين الفصائل العسكرية المقاتلة وقوات النظام في إدلب، ذلك أن استراتيجية بوتين العسكرية لم تكن تحتاج لمزيد من الوضوح ..
المجازر التي ارتكبت قبل أيام في منطقة إدلب وعلى مسافة مئات الكيلومترات من الحدود التركية السورية عبر قصف مخيمات اللاجئين السوريين في بلدة قاح لا يمكن التعامل معها كحادث منفرد يقع في إطار استفزازات النظام وحلفائه الإيرانيين والروس التقليدية لتركيا