النازحين

زادت ألمانيا من المساعدات الإنسانية التي قدمتها لمحافظة إدلب هذا العام بحوالي 5 ملايين يورو عن العام الفائت، استجابة منها للظروف المتفاقمة جراء الهجمات التي تقوم بها روسيا والنظام.

آلاف النازحين ممن لم يجدوا مفرًا لهم من القصف سوى حقول الزيتون في ريف إدلب، اضطروا اليوم إلى بيع ما تبقى من متاعهم لتأمين لقمة العيش.
إعداد: نيڤين الدالاتي

قالت الأمم المتحدة، إن ما يصل إلى مليوني لاجئ سوري ربما يفرون إلى تركيا إذا استعر القتال في إدلب، مضيفة أن الوضع في تدهور وأن اتفاقا بين روسيا وتركيا على خفض التصعيدِ في القتال هناك لم يعد مطبقا فعليا.

نشر فريق "منسقو استجابة سوريا" العامل شمالي سوريا، إحصائية تفصيلية بعدد النازحين والقتلى المدنيين جراء الحملة العنيفة التي تشنّها روسيا والنظام على مدن وبلدات إدلب وريف حماة الشمالي، وذلك خلال الفترة ما بين الثاني من شباط الفائت وحتى اليوم التاسع من حزيران.

عائلة مهجرة من دير الزور، لديها 6 أطفال، ثلاثة منهم مرضى وبحاجة إلى رعاية طبية غير متوفرة في المخيم حيث يقيمون.