الأمن العسكري

أطلق النظام السوري، أمس الخميس، عملية "تسوية أمنية" جديدة في مدينة القطيفة بريف دمشق.
يتعرض أهالي المعتقلين المُفرج عنهم حديثاً بموجب مرسوم "العفو" الأخير الذي أصدره رئيس النظام السوري بشار الأسد لعمليات ابتزاز تتّبعها مخابرات النظام التي تطالبهم بدفع مبالغ طائلة.
كثّفت قوات النظام السوري، خلال الأيام الثلاثة الماضية، حملات ملاحقة الشبان في دمشق وريفها، لتجنيدهم إجبارياً ضمن صفوفها.
أفادت مصادر محلية لموقع تلفزيون سوريا بمقتل ستة أشخاص خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، بعمليات اغتيال متفرقة في محافظة درعا.
قتل عناصر من قوات النظام وأصيب آخرون، اليوم الجمعة، بهجوم لمجهولين على دورية لهم في بلدة النعيمة شرقي درعا.