الأقليات

في أعقاب الحرب العالمية الأولى التي أدت إلى تفكك الإمبراطورية العثمانية، وتشكل الكيانات العربية المستقلة، نشأ الكيان السوري تحت حكم الملك فيصل (1918-1920).
تقبع منطقة الشرق الأوسط، وسط حروب متوالية، منذ القرن التاسع عشر. ارتكزت الصراعات السياسية فيها تاريخياً على مفهوم المظلومية. يسعى كل طرف سياسي أو دولة إلى تحقيق مكتسبات سياسية أو مطامع في دول أخرى

أصدرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، تقريرا أحصت من خلاله مسؤولية نظام الأسد في دمار 61% من دور العبادة المسيحية في سوريا، منذ اندلاع الثورة السورية حتى اليوم.

الأقليات الطائفية والمذهبية التي تغري القوى الكبرى بالاستثمار فيها. وتعمل على توسيع شبكة الاستثمارات الممكنة فيها لتشمل المخاوف، والفانتازمات، المطامع والخصوصيات
في آذار العام 2015، أجرت قناة روسيا اليوم مقابلة مع الملحق العسكري الروسي في دمشق بين العامين 1998، و2001. كانت تلك الفترة بالغة الأهمية في سوريا وتاريخها.