البحوث العلمية

كشف رحيل الباحث محمد شحرور عن انتشارٍ واسع لذهنية التكفير الغوغائي الحقود، وعند بعضٍ ممّنْ كنا نحسَبُهم عقلاء أو معتدلين أو لاتكفيريّين على الأقل. كما كشف بالنسبة إليّ؛ عن عدم جدوى التوفيق بين الدين والعلم، أو النقل والعقل ..

شنّت إسرائيل في الساعات الأولى من يوم الإثنين الماضي واحدة من أوسع حملاتها الجويّة والصاروخية ضد مواقع وأهداف متنوّعة داخل الأراضي السورية. وشاركت في هذه العملية مقاتلات إسرائيلية أطلقت صواريخها من داخل الأجواء اللبنانية بالإضافة إلى البحرية الإسرائيلية. وعلى الرغم من أنّ صورة المواقع المستهدفة والغاية من استهدافها ليست واحة تماماً حتى لحظة كتابة المقال، إلاّ أنّ التقارير الأوّلية أشارت إلى استهداف عدد كبير من المواقع في محيط دمشق وحمص.

في أيلول 2011 قرصن أحد أفراد «الجيش اليمني الإلكتروني» مجموعة كان «العالم السوري» عزيز أسبر قد أنشأها على فيسبوك للدفاع عن النظام. فكتب الأخير منشوراً يستنجد فيه بأصدقائه: «دخل أحد الهاكر الثورجيين إلى مجموعة أديرها وأزال عني صفة الإدارة
قالت صحيفة معاريف الإسرائيلية في تقرير لها إن جيش الاحتلال الإسرائيلي اغتال عزيز إسبر مدير البحوث العلمية التابعة للنظام في مدينة مصياف بحماة.