عملية عسكرية

الرئيس الأميركي دونالد ترمب يهدد بتدمير الاقتصاد التركي إذا قضت تركيا على السكان الأكراد في سوريا.
دبلوماسيون يقولون إن مجلس الأمن سيعقد جلسة مغلقة بشأن سوريا غداً الخميس بعدما بدأت تركيا عملية عسكرية ضد مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية في شمال شرق البلاد.
مرة أخرى، يفاجئ الرئيس ترمب العالم والسوريين بشكل خاص بقراره الانسحاب من المناطق الحدودية السورية – التركية والسماح لعملية عسكرية تركية داخل الأراضي السورية.
وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو يقول إن بلاده ستطلع الأمم المتحدة والدول المعنية بما فيها نظام الأسد، على العملية العسكرية المرتقبة في شرق الفرات.
البرلمان التركي يصدّق على تمديد التفويض الممنوح لرئيس الجمهورية بشأن العمليات العسكرية خارج الحدود في سوريا والعراق لمدة عام واحد اعتباراً من 30 تشرين الأول 2019.