تسوية

ارتفعت حدة الاغتيالات في محافظة درعا جنوبي سوريا بشكل ملحوظ خلال الفترة الماضية، وذلك على الرغم من وقوع جميع مناطق المحافظة تحت سيطرة النظام السوري منذ سيطرته على جنوب البلاد عام 2018 عقب حملة عسكرية بدعم روسي.
قتل قيادي سابق في الجيش السوري الحر وأصيب اثنان بحادثتي اغتيال منفصلتين ليل الثلاثاء – الأربعاء في محافظة درعا الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري جنوبي سوريا.
قالت مصادر محلية من دير الزور لموقع تلفزيون سوريا، إن الأمن العسكري التابع للنظام السوري أبلغ خلال الأيام الماضية، العائدين إلى مناطقهم بموجب "المصالحة" الأخيرة التي أجروها مع النظام، بضرورة عدم مغادرة مناطقهم.
بدأ عدد من عناصر نظام الأسد وميليشيا الدفاع الوطني والميليشيات الإيرانية بالتواصل مع أهالي من محافظة دير الزور المقيمين في مناطق سيطرة الجيش الوطني السوري و"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، لحثهم على إجراء عمليات مصالحة..
بدأ نظام الأسد، اليوم الأحد، فرض عملية تسوية في مناطق سيطرته بمحافظة دير الزور، تشمل جميع المطلوبين مدنيين ومنشقين.