وزارة النفط

كشف مدير الصيانة والتشغيل في الشركة السورية لتخزين وتوزيع المواد البترولية (محروقات) التابعة لنظام الأسد، عيسى عيسى، أنه "اعتباراً من يوم السبت ستبدأ زيادة مخصصات المحافظات بشكل تدريجي من مادة البنزين".
ارتفع سعر الليتر الواحد من مادة البنزين في السوق السوداء إلى 5 آلاف ليرة في مناطق سيطرة النظام، بعد اعتماد وزارة النفط  التابعة لحكومة الأسد، نظام الرسائل النصية عبر الموبايل لتوزيع مادة البنزين على المواطنين.
يستمر نظام الأسد في تصدير قرارات من شأنها زيادة تردّي الأوضاع المعيشية سوءاً في مناطق سيطرته، والتي أصبحت واضحة للقاصي والداني.
اعترفت وزارة النفط التابعة لحكومة الأسد، بوجود مشكلة في تأمين المحروقات، مشيرة إلى أنها خفضت كميات المشتقات النفطية، نتيجة لتأخر التوريدات، ما تسبب في ازدحام شديد أمام محطات الوقود.
قال عضو المكتب التنفيذي عن قطاع المحروقات التابع للنظام في حمص تمام السباعي، "أوقفنا حالياً عملية توزيع مازوت التدفئة بسبب الظروف الراهنة وعندما تتوفر الإمكانيات سنعاود التوزيع".