وزارة الزراعة

انخفضت مساحات الأرض المزروعة بالقطن في محافظة دير الزور خلال هذا العام الحالي، نتيجة للتوسع بزراعة القمح، بعد أن أصبح الأمن الغذائي يشكل الهاجس الأكبر للنظام في ظل أزمة معيشية كبيرة.
أعلن مدير زراعة الحسكة التابعة لحكومة الأسد، رجب سلامة، أن الأمطار الأخيرة، ساهمت في إنقاذ محاصيل الحبوب الاستراتيجية التي كانت مهددة باليباس، نتيجة لتخفيض النظام كميات المازوت المقدمة للمزارعين، بسبب أزمة الوقود في البلاد.
قال رئيس "جمعية اللحامين" في دمشق التابعة لحكومة النظام أدمون قطيش: إن 15بالمئة من محال بيع اللحوم أغلقت، خاصة في الأحياء، بسبب انخفاض الطلب على اللحوم.
قال مدير الإنتاج النباتي في وزارة الزراعة التابعة لنظام الأسد، أحمد حيدر، إن ضعف القدرة الشرائية وتدني مستوى دخل المواطن سبب مشكلة الأمن الغذائي في سوريا، مؤكداً أن جميع المواد الغذائية متوفرة في الأسواق وبكميات كبيرة.
قال رئيس جمعية اللحامين التابعة لحكومة النظام أدمون قطيش إنه يجب منع تهريب الأغنام والأبقار لمواجهة الكارثة التي تهدد الثروة الحيوانية، من خلال زيادة الرقابة وإغلاق الحدود أمام المهربين، لافتاً إلى أن أغلب الأبقار والأغنام يتم تهريبها من الرحيبة.