ناورو

أحسوا بأنهم سجناء، ثم أصبح علي خرسا وأبوه أول من غادر مركز الاحتجاز الأسترالي الموجود على جزيرة وذلك بحثاً عن حياة جديدة في دولة غربية.