ناقلة نفط

وقع انفجار الأحد، في ناقلة نفط "فارغة" على الساحل السوري قبالة مدينة بانياس، بسبب "عطل فني"، حسب ما قالت وكالة أنباء النظام الرسمية "سانا".
حذر رئيس أركان القوات المسلحة الإيرانية محمد باقري، من أن استمرار استهداف إسرائيل لمواقع النظام وإيران في سوريا "لن يبقى دون رد".
نفت وكالة "تسنيم" الإيرانية استهداف ناقلة نفط تابعة لطهران قبالة ميناء بانياس السوري، مشيرة إلى أن الأنباء المتداولة حول الهجوم على ناقلة نفط إيرانية غير صحيحة.
قالت وكالة أنباء النظام "سانا"، إنه تم إخماد حريق نشب في ناقلة نفط تعرضت لهجوم من طائرة مسيرة على ما يبدو أثناء وجودها قبالة سواحل البلاد، فيما ذكرت قناة إيرانية أن الناقلة تابعة لبلدهم.
كشفت وسائل إعلام موالية للنظام عن "وصول ثلاث ناقلات نفط جديدة إلى سوريا بحمولات مختلفة من النفط الخام تزيد على مليوني برميل، رست في ميناء بانياس بعد ظهر الأحد".