مهجرين

فطيم العثمان، أرملة مهجرة من ريف حلب الجنوبي، تعيش مع أطفالها الأربعة في صندوق سيارة معطلة بعد عجزها عن تأمين مسكن لها.

تحولت مشادة كلامية بين عناصر من فصيل الحمزة ومدنيين مهجرين من الغوطة الشرقية إلى مواجهة مسلحة، سقط على إثرها ضحايا من المدنيين.

أم محمود، مهجرة من حلفايا في ريف حماة، ربت مع أطفالها أبناء زوجها، تعيش اليوم مع عائلتها في مخيم الريف الشمالي قرب الحدود السورية التركية.
#رمضان_بخيمة

رصدت كاميرا تلفزيون سوريا وصول عشرات العائلات الهاربة من آلة الموت الروسية في ريف درعا إلى الشريط الحدودي مع الجولان السوري المحتل.