منظمات المجتمع المدني

خلال السنوات العشر الفائتة، لم يبق "فتقٌ" في الحياة السياسية والاجتماعية السورية، دون "رتقه" بتأسيس منظمة من منظمات "المجتمع المدني"، التي تناسلت تناسلاً  سرطانياً.
ولدت الباحثة والأكاديمية والسياسية المعارضة بسمة ناظم قضماني في دمشق في العام 1958، وهي ابنة دبلوماسي ومعتقل سابق. غادرت سوريا مع عائلتها في العام 1968 إلى لبنان، ثم إلى إنكلترا في العام 1971، حيث استقرت هناك.
أصبح المشهد السوري مدهشًا ومثيراً للجدل من جميع جوانبه، الإنسانية والاقتصادية والاجتماعية، وباتت الإحاطة بكامل الصورة أمراً أكثر تعقيداً.
شاركت العديد من المنظمات الخيرية، والمجتمع المدني التركية والمتبرعين الأتراك في بناء أكثر من27 ألف منزل للمهجرين السوريين شمالي سوريا.
يستدعي مفهوم (المجتمع المدني) في أذهان السوريين الذين عاصروا حقبتي الأسد (الأب والابن)، مزيداً من الأفكار والحكايا والصور والأخيلة التي تبعث على السخرية والمرارة في الوقت ذاته، إذ سرعان ما تقفز إلى الأذهان تلك المفارقة العجيبة