منصب المفتي العام

كان أوّل من يتقلّد منصب الإفتاء من عائلة الحمزاوي التي تؤول إليها نقابة الأشراف؛ ففي عام 1868م أعلن عن تعيين الشّيخ محمود الحمزاوي مفتيًا لولاية دمشق
ليس مطلوباً من هؤلاء العلماء والدّعاة الذين بقوا في ميادين العمل العام ‏والدّعوة المسجديّة والمجتمعيّة أن يعلنوا مواقف سياسيّة معارضة للأنظمة التي ‏تُحكم سيطرتها على أماكن وجودهم، لكن المطلوب منهم أن لا يقعوا في حبائل ‏النّفاق
ادعى وزير الأوقاف في حكومة الأسد محمد عبد الستار السيد أن إلغاء منصب الإفتاء في سوريا صحيح وعالج خطأ تاريخيا استمر أكثر من 600 عام أو أكثر من قبل العثمانيين.
قبل أيام؛ بتاريخ 22 من تشرين الثاني تحديداً، نشرت صفحة الائتلاف الفيسبوكية خبراً يبدأ بالجملة التالية: (أجرى رئيس الائتلاف الوطني السوري، سالم المسلط، زيارة إلى سماحة الشيخ العلامة أسامة الرفاعي، وبارك له على انتخابه مفتياً عاماً للبلاد.
اعتبر الباحث الأميركي في معهد "البحوث والدراسات حول العالمَين العربي والإسلامي"، توماس بييريه، أن القرار السريع الذي اتخذه نظام الأسد بإلغاء منصب مفتي الجمهورية يدّل على الضعف الشديد الذي تعاني منه الطائفة السنية في سوريا، خاصة بعد الانتصار الذي حققه