مقابر جماعية

أظهرت صور أقمار صناعية اطلع عليها موقع تلفزيون سوريا، مكان وجود المقبرة الجماعية التي أنشأها نظام الأسد في منطقة القطيفة بريف دمشق.
من أبرز طقوس قوات الأسد التي اعتادت ممارستها بمجرد دخولها وسيطرتها على مدن ثائرة كانت تتبع لقوات المعارضة؛ تتجلى في تحطيم شواهد القبور ونبشها والعبث بحرمتها. 
تعد مقبرة نجها الواقعة على مشارف مدينة دمشق، الموقع المخصص لضحايا فيروس كورونا، والتي وصلت إلى 212 حالة وفاة وفق ما صرحت به وزارة الصحة في حكومة، النظام أمس الأربعاء، إلا أن "نعوات" الوفاة التي كانت تُلصق في أحياء العاصمة وتُنشر على مواقع التواصل
دعت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقريرها الصادر اليوم بمناسبة الذكرى السنوية السادسة لتدخل قوات التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة، إلى البدء في عمليات تعويض ذوي 3039 ضحية قتلوا، وإعادة بناء المراكز الحيوية وتأسيس هيئة مدنية منتخبة ديمقراطياً.
العثور على مقبرتين جماعيتين تضم جثثاً لعناصر قوات النظام الذين قتلوا على يد تنظيم "الدولة" شمالي الرقة..