مظلوم عبدي

يجري تداول عدة أنباء على نطاق واسع في مناطق شمال شرقي سوريا التي تسيطر عليها "الإدارة الذاتية" وهي الجناح السياسي لـ "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، إلا أن أياً من هذه الأنباء لم يتم تأكيده رسميا من القوى الفاعلة هناك بل بعضها تم نفيها.
أكد قائد "قوات سوريا الديمقراطية"، مظلوم عبدي، أن قواته "تتحلى بالصبر الاستراتيجي ولم تصعّد على الحدود مع تركيا رغم خرقها للهدن"، مؤكداً من جهة أخرى على أنهم "ماضون في الحوار الكردي - الكردي وبين المكونات".
كشف مصدرٌ من داخل "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) عن إنشاء الأخيرة جهازا أمنيا جديدا تحت اسم "الأمن القومي"، مهمته الحد من توغل "حزب العمال الكردستاني" (PKK) في مناطق شمال شرقي سوريا.
كشف مصدر مطلع عن تزايد حدة الصراع داخل "قوات سوريا الديمقراطية" وبشكل خاص وحدات حماية الشعب التي تدار عمليا من قبل قيادات حزب العمال الكردستاني.
تبدو قيادة "قوات سوريا الديموقراطية" (قسد) منشغلة كثيرا بالانسحاب العسكري الأميركي من أفغانستان، التي بقيت على مدى عشرين عاما بؤرة الاهتمام العسكري الأميركي