مسلم الشيشاني

لا مكان للسلفيين المستقلين ولا للجماعات الجهادية الصغيرة، هكذا يبدو العنوان المفترض للحملة الجديدة التي بدأتها "هيئة تحرير الشام" في إدلب مؤخراً، والتي تهدف على ما يبدو إلى ترسيخ هيمنتها ونفوذها وتحكمها بكامل مفاصل المشهد العسكري، كما أن الحملة