مرفأ بانياس

بعد مضي قرابة عامين كاملين على حادثة تخريب خطوط أنابيب النفط الموجودة تحت الماء في ميناء بانياس السوري في أواخر حزيران/يونيو 2019، وإحداث النفط الإيراني المتسرب على امتداد 100 كيلومتر من الساحل السوري كارثة بيئية استمرت لشهر كامل على الشواطئ والبيئة
تتجه ثلاث ناقلات نفط إيرانية إلى السواحل السورية بحسب ما ذكره موقع "TankerTrackers" المتخصص برصد حركة تصدير النفط العالمية.
حذر رئيس أركان القوات المسلحة الإيرانية محمد باقري، من أن استمرار استهداف إسرائيل لمواقع النظام وإيران في سوريا "لن يبقى دون رد".
كشفت وسائل إعلام موالية للنظام عن "وصول ثلاث ناقلات نفط جديدة إلى سوريا بحمولات مختلفة من النفط الخام تزيد على مليوني برميل، رست في ميناء بانياس بعد ظهر الأحد".
أكد مصدر في "الشركة السورية لنقل النفط" التابعة لحكومة الأسد، وصول ناقلة نفط إيرانية إلى ميناء بانياس، بعد عودة الملاحة إلى قناة السويس.