مدينة دوما

على أنقاض المدينة التي دمّر بشار الأسد معظم أحيائها.. احتفالات في دوما تزامناً مع مسرحية "الانتخابات الرئاسية"!

"قارب الشهر على الانتهاء وإلى الآن لم أحصل على وجبة إغاثة أو مبلغ مالي، ما زلت أمنّي أطفالي بأنهم سيحصلون على وجبة جيدة أو ثياب جديدة يفرحون بها في العيد ولكن لا أعلم إذا كان ذلك سيحدث أم لا.. لن ينسانا الله"
مايزال ضحايا الهجوم بالأسلحة الكيماوية الذي شنه نظام الأسد على مدينة دوما في غوطة دمشق الشرقية ينتظرون تحقيق العدالة ومحاسبة المسؤولين؛ إذ لم تتخذ أي خطوة في هذا الاتجاه رغم مرور 3 سنوات على ارتكاب المجزرة التي وصفها أحد الناجين بـ"يوم القيامة".