مدنيون

وثّق مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، مقتل 1000 مدني بين شهري نيسان وآب الماضيين، ونزوح نحو 400 ألف مدني، شمال غربي سوريا.

قتل طفلان وامرأة، وأصيب سبعة مدنيين بينهم أطفال، جراء الغارات الجوية الروسية على الأحياء السكنية لبلدة الرامي في ريف إدلب اليوم الجمعة، حسب مراسل تلفزيون سوريا.

يتواصل نزوح المدنيين من ريف إدلب الجنوبي إثر الغارات الجوية لطائرات نظام الأسد وروسيا والقصف المدفعي والصاروخي الذي يستهدف الأحياء السكنية في مدن المنطقة وبلداتها.
أصدرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان تقريراً وثقت فيه أبرز أنواع الأسلحة التي استخدمها نظام الأسد وروسيا في استهداف المدنيين شمال غرب سوريا خلال الحملة العسكرية الأخيرة.

وأضاف الناشطون، أن العديد مِن حالات الجرحى خطرة، ما يرجّح ارتفاع أعداد القتلى، لافتين إلى أن فرق الدفاع المدني تواصل عمليات انتشال الضحايا والبحث عن مفقودين تحت الأنقاض ..