مخيمات دير حسان

"لا أدري ما الذي حصل؟! حجم المصيبة أكبر من أن يتحمله عقلي، ذهبت أمها وإخوتها إلى لبنان لم أدعها تذهب معهم لا أستطيع تحمل العيش من دونها" بتلك الكلمات يروي "أبو عمار" فاجعته بفقدان كبرى بناته.