مخيم الركبان

اتّهم "المركز الروسي للمصالحة" الولايات المتحدة الأميركية بأنها تمنع اللاجئين السوريين في مخيم الركبان من مغادرته، معتبراً أن الوضع في مخيم الركبان للاجئين "يستمر بالتدهور بينما تعرقل القيادة الأميركية بمنطقة التنف حل هذه المشكلة".
وجّه لاجئون سوريون يعيشون في مخيم الركبان، على الحدود السورية الأردنية، مناشدات لإدارة الرئيس الأميركي الجديد، جو بايدن، يطالبون فيها ببذل المزيد من الجهد لمساعدتهم، في ظل تردي الأوضاع المعيشية والإنسانية في المخيم.
أعلنت وزارة الدفاع الروسية، يوم أمس الجمعة، عن استئناف خروج النازحين من مخيم الركبان على الحدود السورية مع الأردن.
قرر "مجلس عشائر تدمر والبادية السورية" تشكيل أجهزة قضاء وشرطة وجهاز رقابة، إضافة إلى ديوان صلح، لحل النزاعات والخلافات بين أهالي منطقة البادية وخاصة مخيم الركبان على الحدود مع الأردن.
​​​​​​​وصفت صحيفة "الإندبندنت" في تقرير نشرته لمراسلتها بشؤون الشرق الأوسط، "بيل ترو"، أن "اللاجئين السوريين يعودون اضطرارًا إلى بلدهم وليس بإرادتهم.. لا خيار آخر أمامهم مع معاناة اقتصادات البلدان المضيفة تأثيرات مواجهة كورونا".