مجلس الأمن

زار رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة فولكان بوزكير، اليوم السبت، مركز الأمم المتحدة قرب الحدود التركية السورية.
نشرت مجلة "فورين بوليسي" الأميركية، تحليلاً تحدث كاتبه عن فرصة لمنع نظام الأسد وروسيا من استخدام الأسلحة الكيماوية، مشيراً إلى أن كل من دمشق وموسكو "تهربتا من كل مساءلة حول ذلك، لكن الرئيس الأميركي جو بايدن، يمكنه بناء تحالف لتغيير ذلك".
دار سجال بين روسيا والولايات المتحدة الأميركية وحلفائها في مجلس الأمن بشأن تصويت سيجريه المجلس قد يجرّد سوريا من حقوق التصويت في "منظمة مراقبة الأسلحة الكيماوية الدولية"، حيث اتهمت موسكو الغرب بمحاولة "شيطنة دمشق" في حين طالبت واشنطن بإرسال رسالة
يبدو أنّ الثابت الوحيد مع إحياء ذكرى مجازر نظام الأسد المرتكبة بحقّ المدنيين على مدار عشر سنوات من الثورة، هو بقاؤه حرا طليقا دون أية محاسبة دولية جدية وفعّالة، وهو ما ينطبق اليوم في الذكرى الرابعة لمجزرة الكيماوي على مدينة خان شيخون..
في عام 2014 اعتمد مجلس الأمن الدولي القرار رقم 2156، الذي منح الإذن لوكالات الأمم المتحدة وشركائها لاستخدام المعابر الحدودية في سوريا "باب السلام" و"باب الهوى" و"الرمثا" و"اليعربية" بهدف إيصال المساعدات الإنسانية، ومن ضمنها المستلزمات الطبية.