مجزرة كيماوي الغوطة

طالب ممثل أميركا الدائم لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، جوزيف مانسو، نظام الأسد، بالامتثال لالتزاماته بوقف وتدمير الأسلحة الكيميائية، مهدداً إياه "بدفع الثمن" فيما لو استمرت الانتهاكات.
تصادف اليوم الذكرى السنوية السابعة لمجزرة الغوطة الشرقية، 21 آب 2013، التي استخدم فيها نظام الأسد السلاح الكيماوي، وراح ضحيتها نحو 1400 شخصاً غالبيتهم من الأطفال، أحصت الشبكة السورية لحقوق الإنسان أسماء 1144 منهم.
يعرض موقع تلفزيون سوريا شهادة ناشطة حقوقية مقيمة في الغوطة الشرقية رفضت ذكر اسمها لأسباب أمنية، حضرت مجزرة القصف بالكيماوي على بلدات الغوطة الشرقية قبل ثماني سنوات، وتعرض الشهادة حالة الذعر التي لحقت بها وبالأهالي حينذاك.
يستذكر السوريون في الـ 21 من آب من كل عام تفاصيل المجزرة المروعة التي ارتكبها النظام في غوطتي دمشق عام 2013 بالسلاح الكيماوي والتي راح ضحيتها 1144 شخصاً، لكن هنالك عائلات فنيت بكاملها ولم يكن فيها ناجون يروون تفاصيل اللحظات الأخيرة التي مروا بها قبل