مأساة إدلب

thumbs_b2_2f2325b6804603b2794ecf73923b3038.jpg
منذ انعقاد الاتفاق التركي الروسي الأخير حول إدلب في الخامس من آذار الماضي، والذي جاء بعد انهيار حدود اتفاقية سوتشي ونزوح مئات الآلاف من المدنيين السوريين من قراهم وبلداتهم، بات مصير عودة المهجرين لهذه المناطق الموجودة ضمن حدود سوتشي، الشغل الشاغل
photo_2020-06-24_14-36-18.jpg
حذّرت الأمم المتحدة من السلبيات المترتبة على قرار مجلس الأمن الأخير بتمديد آلية المساعدات إلى سوريا من معبر واحد فقط.
1920_1.jpg

محمد عكرمة، مهجر إلى مخيمات شمال إدلب، يجوب شوارع المخيمات كل يوم بسيارته الصغيرة التي حولها إلى ورشة لتلميع النحاس والأواني المعدنية.

169_3.jpg

تسببت أمطار غزيرة تساقطت لساعات في مناطق متفرقة من الشمال السوري، بطوفان عدد من المخيمات وتضرر عشرات الخيم.

1920.jpg

أبو ضياء 60 عاماً، من قرية الشيخ مصطفى في ريف إدلب، فقد ابنه وبترت ساقاه بقصف صاروخي استهدف أرضهم قبل تهجيرهم منها.