مأساة إدلب

تسببت أمطار غزيرة تساقطت لساعات في مناطق متفرقة من الشمال السوري، بطوفان عدد من المخيمات وتضرر عشرات الخيم.

أبو ضياء 60 عاماً، من قرية الشيخ مصطفى في ريف إدلب، فقد ابنه وبترت ساقاه بقصف صاروخي استهدف أرضهم قبل تهجيرهم منها.

قضى يوم أمس الأربعاء، ثلاثة أطفال من عائلة واحدة في مدينة إدلب بانفجار قنبلة عنقودية من مخلفات قصف النظام وروسيا، من بينهم الطفل صلاح الذي نجا قبل عامين من مجزرة ارتكبتها الطائرات الحربية الروسية.

أمونة العزو 55 عاماً، أم لسبعة أطفال، ثلاثة منهم من ذوي الإعاقة، تعيش وحدها معهم في قرية كنيسة بني عز في ريف إدلب الغربي، بعد هجر زوجها لهم قبل عامين.
#تلك_حكايتي

تسببت عاصفة هوائية بأضرار ضمن عدة مخيمات في مناطق متفرقة شمال سوريا، مساء أمس السبت.