كفريا والفوعة

قُتل رجل وامرأة وأصيب آخرون بينهم أطفال بجروح متفاوتة، اليوم الأحد، في بلدة الفوعة بريف إدلب الشمالي.
تستمر الاشتباكات بين شبيحة "آل بري" ومقاتلي بلدتي كفريا والفوعة لليوم الرابع على التوالي في الأحياء الشرقية لمدينة حلب، مع ورود أنباء عن سقوط قتلى وتدمير آليات عسكرية للطرفين.

أبدى بعض أهالي الفوعة رفضهم للخروج من بلدتهم، وعدم علمهم بالاتفاق الذي قضى بتهجيرهم من ريف إدلب، والذي جرى خلال الساعات القليلة الماضية، مقابل إطلاق سراح 1500 معتقل لدى النظام السوري.