كاتبة

يبدو أن الكاتبة والإعلامية سعاد قطناني لم تكتفِ بتحفيز ذاكرة حماسنا وإثارة دهشتنا الوجدانية من خلال برنامجها الاستثنائي والمتفرّد "يا حرّية" الذي شكّل إحدى العلامات الفارقة في مرحلة مهمة من مراحل تاريخ الإعلام السوري البديل عموماً وتلفزيون سوريا
من غلاف المجموعة وعنوانها، مروراً بالاستهلالات والعناوين الرئيسية والفرعية، تضع الكاتبة السورية روعة سنبل القارئ أمام فرز ألوانها. (زوجةُ تنّينٍ أخضر وحكاياتٌ ملوّنة أخرى) تستهلها بصيّاد أبيض يراقبنا وصيّاد أسود يطلق علينا. ولماذا ينبغي للألوان أن..
بين الغربة وأرض الوطن، تؤدي الكاتبة الكردية السورية "هيفي قجو" معزوفتها القصصية "بعد آخر" بروح مثقلة بذكريات مريرة، لا يكاد يمحوها زمن ولا مكان، فهي راسخة في عوالم شخصياتها، إلى حد لا يتيح لها التحرر من أسر الماضي، أو منحها فرصة لعبور المستقبل
"ستقرأ شيئاً مني، شيئاً مما عايشته في سنوات الحرب التي التهمت باكورةَ شبابي. ستقرأ شيئاً مما رأيتُ، شيئاً مما عشتُ، وشيئاً مما متُّ. اكتب هنا وقائعَ حصلت في زمنٍ مجريات أحداثه غير قابلة للفهم
مختارات القصة القصيرة، زاوية أسبوعية يقدّمها قسم الثقافة للقرّاء كل يوم جمعة، وهي مخصصة لعرض قصة قصيرة من تأليف أديبات وأدباء سوريين.