قناة السويس

كشفت مصادر خاصة لـوكالة "سبوتنيك" الروسية عن إنشاء غرفة عمليات تشمل "روسيا وإيران ونظام الأسد"، بهدف تأمين تدفق "آمن ومستقر" لإمدادات النفط الإيرانية والقمح وبعض المواد الأخرى إلى الموانئ السورية على البحر المتوسط.
كشفت وسائل إعلام موالية للنظام عن "وصول ثلاث ناقلات نفط جديدة إلى سوريا بحمولات مختلفة من النفط الخام تزيد على مليوني برميل، رست في ميناء بانياس بعد ظهر الأحد".
قال رئيس هيئة قناة السويس أسامة ربيع إنّ التقدير المبدئي لقيمة الخسائر الناجمة عن جنوح السفينة "إيفر غيفن" بلغ مليار دولار..

فتحت أزمة قناة السويس عيون كثير من السوريين حول قضية الموانىء البحرية على الساحل السوري، ومدى استفادة النظام الاقتصادية منها، خصوصا مع العقوبات الغربية التي تقول وزارة الخزانة الأميركية إنها خنقت النظام من البحر، بمقابل مؤشرات عديدة تؤكد تحايل الأخير

كشفت هيئة قناة السويس أنها تقترب من إنهاء عبور كل السفن المتأخرة التي تعطلت بسبب جنوح سفينة الحاويات العملاقة وإغلاقها المجرى الملاحي.