قبرص

يحاول اللاجئون السوريون البحث عن حياة أفضل بعد أن عانوا ما عانوه في دول اللجوء المؤقت وخاصةً في لبنان، إذ لا يكاد يمر يوم من دون أن نسمع خبراً عن الإمساك بدفعة من السوريين الذين حاولوا الخروج من لبنان باتجاه أوروبا بحراً. 
رحّلت السلطات اللبنانية، 15 مهاجراً سورياً، من بينهم نساء وأطفال، كانوا ضمن مجموعة حاولت الوصول إلى السواحل القبرصية، قبل أن تطردهم السلطات هناك.
أفرجت قوات النظام، الأربعاء، عن أكثر من 10 شبان من أهالي بلدة كناكر بريف دمشق كانت اعتقلتهم في محافظة طرطوس خلال محاولتهم التوجه إلى جزيرة قبرص طلبا للجوء.
أعلنت قبرص أنها تشهد "حالة طوارئ" نظراً لتدفق المهاجرين السوريين الذين أغرقوا مراكز الاستقبال لديها، مناشدة الاتحاد الأوروبي بتحرك عاجل لمنع القوارب المحملة بالمهاجرين من مغادرة ميناء طرطوس على الساحل السوري.
أعادت السلطات القبرصية 56 لاجئاً إلى لبنان، وصولوا إلى الساحل الجنوبي الشرقي للجزيرة على متن قارب عن طريق البحر، بعد أن رفضت السماح لقاربهم بالرسو في موانئها.