فيتو روسي

استخدمت روسيا، ومعها حليفتها الصين، حق النقض (الفيتو) 16 مرة، منذ الرابع من تشرين الأول عام 2011 حتى اليوم، لإبطال كل قرارٍ أممي من شأنه أن يكفل بعض الحماية للمدنيين في سوريا ويحول بينهم وبين آلة الحرب، ويحاسب مرتكبي الانتهاكات في بلادهم.
قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقرير لها إن الاستخدام التعسفي للفيتو 16 مرة من قبل روسيا والصين ساهم في قتل قرابة ربع مليون سوري واعتقال قرابة 150 ألفاً آخرين وتفشي حالة الإفلات من العقاب.
حذرت منظمات إغاثة أن قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الذي قضى بفتح معبر واحد بدلا من معبرين حدوديين لتسليم المساعدات من تركيا إلى شمال غربي سوريا، سيؤدي إلى فقدان أرواح ويزيد من معاناة 1.3 مليون سوري يعيشون في المنطقة.
وافق مجلس الأمن الدولي يوم السبت على دخول المساعدات الإنسانية إلى سوريا عبر معبر تركي واحد وذلك غداة انتهاء مدة عملية إنسانية استمرت ستة أعوام بتفويض من الأمم المتحدة وذلك مما سيؤثر على ملايين المدنيين السوريين.