غير بيدرسون

وصل المبعوث الأممي إلى سوريا، غير بيدرسون، اليوم الأحد، إلى دمشق حيث سيجري محادثات مع مسؤولي النظام تتعلق بتنفيذ القرار 2254.
بحث وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، والمبعوث الأممي الخاص المعني بسوريا، غير بيدرسون، في موسكو يوم أمس الخميس، قضايا تسوية الأزمة في سوريا، وأكدا أنه "لا بديل عن الحل السياسي".
عكس أسلوب ألكسندر لافرينتيف، المبعوث الرئاسي الروسي الخاص إلى سوريا، في إجابته عن أسئلة حول اللجنة الدستورية، حالة من الإرباك، والحرج يبدو أن موسكو تشعر بها حاليا، لا تخلو من استياء غير معلن، بسبب موقف نظام الأسد.
أكدت الخارجية الأميركية أن "القرار 2254 هو المفتاح لتحقيق سلام دائم للشعب السوري"، مشيرة إلى أن الولايات المتحدة لا تشارك مع إيران وروسيا وتركيا في مسار "أستانا" حول سوريا.
قال المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، غير بيدرسون، إن المشاورات التي أجراها في مدينة سوتشي الروسية مع وفدي المعارضة ونظام الأسد، خلصت إلى أن "اجتماعات اللجنة الدستورية لا يمكن أن تستمر بعد الاجتماع الأخير".