عبد القادر الصالح

الحيرة والارتباك والفوضى في المدة الفاصلة بين ظهور فيروس كورونا وإعلانه وباءً غيّر بعد ذلك وجه العالم، تشبه المدة ما بين ظهور فيروس تنظيم "الدولة"، وتحوله إلى وباء، غيّر وجه البلاد، وودّ لو يفتك بالثورة السورية الماجدة.
في الثامن عشر من شهر تشرين الثاني 2013 قضى قائد "لواء التوحيد"، "عبد القادر الصالح"، متأثراً بجراح أصيب بها إثر غارة جوية لطائرات النظام الحربية، استهدفت اجتماعا عسكرياً للواء في مقره الرئيسي بمدرسة المشاة بريف حلب الشمالي.