طريق السد

تشهد أحياء درعا البلد وطريق السد ومخيم الفلسطينيين وأبناء الجولان، قصفاً صاروخياً ومدفعياً هو الأعنف من نوعه منذ بدء الحملة العسكرية الأخيرة عليها.
جددت قوات النظام اليوم السبت قصفها لأحياء درعا البلد جنوبي سوريا بصواريخ من نوع "فيل"، استهدف أحدها منزل الناطق باسم لجنة التفاوض في درعا البلد، المحامي عدنان المسالمة.
قال "تجمع أحرار حوران"، اليوم السبت، إن قوات النظام تفرض حصاراً على عشرات العوائل في منطقتي سد درعا وغرز، وسط تخوّف من حدوث "كارثة إنسانية" بسبب منع إدخال الطعام والدواء إليهم.
يشهد مركز مدينة درعا استنفاراً أمنيّاً وانتشاراً كثيفاً لـ دوريات قوات نظام الأسد على مداخل ومخارج المدينة، بالتزامن مع استقدام "النظام" تعزيزات عسكرية إلى مدينة جاسم في الريف الشمالي..