طبقة الفقراء

لسنوات طويلة كان البحر متنفسا لجميع أبناء اللاذقية، بضعة أمتار قليلة تفصل عائلة أبو محمود عن الشاطئ، لكن على غير عادة السنوات الماضية انتصف موسم الصيف تقريبا ولم يستطع حتى اليوم زيارة البحر مع عائلته.