ضربة عسكرية

أسباب أحجام ترمب عن ضرب إيران والتي قال بأنها بسبب خشيته على حياة 150 مدنياً، أو معارضة الكونغرس، أو توجس من قوة إيران.
منذ أن شدَّد ترامب حصاره الاقتصادي على إيران، وبعد أن تلاشى حلم إمكانية اختراق هذا الحصار أو التخفيف منه، وبعد أن اتضح موقف حلفاء هامين لإيران، مثل: الصين، وتركيا. دخل الولي الفقيه وحرسه الثوري في مأزق بالغ الخطورة
جدّد ترمب تصريحاته حول التوتر مع إيران، موكداً على أنه لم يلغِ الضربة العسكرية ضد طهران إنما قام بتأجيلها، ولفت إلى أن الحزمة الجديدة من العقوبات ستدخل حيز التنفيذ يوم غد الإثنين.

توعّد الرئيس الأميركي دونالد ترمب بفرض مزيد من العقوبات على إيران عقب إسقاط الأخيرة لطائرة أميركية مسيرة، مشيراً إلى أن الخيار العسكري للرد ما يزال مطروحاً.

الاتفاق الأميركي الروسي، بخطوطه العريضة، ينص على تسليم سوريا لروسيا، والتنازل عن حزام أمني لتركيا بعمق 30 كيلومتراً.