ضحايا مدنيون

الطائرات الحربية الروسية ترتكب مساء اليوم، مجزرة جديدة في مدينة إدلب، راح ضحيتها 10مدنيين، وأصيب ثلاثة آخرون.
ارتفاع حصيلة ضحايا الغارات الجوية التي تشنها طائرات النظام وروسيا، والقصف المدفعي والصاروخي لقوات النظام على ريف إدلب اليوم الأربعاء، إلى أربعة مدنيين.
قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقريرها الصادر اليوم الثلاثاء إنَّ ما لا يقل عن 118 مدنياً بينهم واحد من الكوادر الطبية تمَّ توثيق مقتلهم في أيلول الماضي على يد "الأطراف الفاعلة" في سوريا، إضافة إلى 22 شخصاً قضوا بسبب التعذيب.
وأوضحت باشليه أن معظمهم قتلوا إثر الغارات التي شنتها طائرات النظام وروسيا والعمليات البرية العسكرية على المنطقة، في حين قُتِل 58 مدنياً على أيدي قوات "غير حكومية" على حد تعبيرها.

الشبكة السورية لحقوق الإنسان توثق مقتل ما لا يقل عن 267 مدنياً، بينهم واحد من الكوادر الإعلامية وخمسة من الكوادر الطبية وكوادر الدفاع المدني، على يد أطراف النزاع الفاعلة في سوريا، بالإضافة إلى 25 شخصاً قضوا بسبب التعذيب خلال شهر آب الماضي.