سيريتيل

وجّه رجل الأعمال السوري السابق وابن خال رئيس النظام، رامي مخلوف، اليوم الأحد، رسالة مطوّلة لبشار الأسد، يبلغه فيها أن جميع أملاكه قد تم بيعها من قبل من سمّاهم "عصابات أثرياء الحرب" بواسطة عقود ووكالات مزوّرة.
نفى مصدر مسؤول في وزارة الاتصالات والتقانة التابعة لحكومة الأسد لموقع تلفزيون سوريا أن تكون شركة المشغل الثالث للاتصالات الخلوية التي ستدخل الخدمة غالباً العام المقبل، هي ذاتها "إيما تل" التي يملكها خضر علي طاهر "أبو علي خضر" المقرب من أسماء الأسد.