سماسرة

يعيش طلال (اسم مستعار) في حالة تخف دائمة داخل مدينة دمشق وذلك خوفا من سوقه إلى خدمة التجنيد الإلزامية حيث يكثف النظام من حملاته لاقتياد الشبان المتخلفين عن الخدمة العسكرية وسوقهم إلى التجنيد.
منع القائمون والمعنيون بملف مخيم اليرموك جنوبي دمشق، سماسرة العقارات من إجراء أي عمليات بيع أو شراء للمنازل أو المحال التجارية، بعد ضبط حالات احتيال على المشترين.
وزارة الداخلية التركية تصدر لائحةً جديدة - تتعلق بالمؤسسات الوسيطة المصرّح لها بتسيير معاملات الإقامة - تقضي بإنهاء عمل "السماسرة" والاعتماد على مكاتب مرخّصة تحمل اسم "مكاتب الوسيط"..