ذراع إعلامي

تواصل "هيئة تحرير الشام" تطوير أدواتها ووسائلها للتعبير بشكل أفضل عن وجهها الجديد، وتعمل على خلق جيش من الموالين العاملين في مؤسساتها المدنية الناشئة بكثافة هذه الأيام، وهو خيارها الاستراتيجي للمرحلة المقبلة كما يبدو.