دمار

الزبداني أو "لب الخير" كما في الآرامية القديمة، أكبر مصايف ريف دمشق، تمتد على سفوح جبال لبنان على بعد 45 كم شمال غرب العاصمة دمشق، خرجت عن سيطرة النظام في الأشهر الأخيرة من عام 2011، وانتهت حكاية الثورة فيها بتهجير مئات المقاتلين والمدنيين إلى محافظة

قدر البنك الدولي كلفة إعادة الإعمار في سوري بما يفوق 254 مليار دولار، رقم يبدو أشبه بالخيال لكن هذه هي الكلفة الحقيقية للتدمير الذي صنعه الأسد وآلته الحربية على مدى عشر سنوات، يجب أن يكون واضحا أن مساهمة المجتمع الدولي ستكون ضئيلة للغاية
انعكست أزمة الوقود التي تعيشها مناطق سيطرة النظام "بشكل ملحوظ" على تأمين المياه في قرى وبلدات الغوطة الشرقية بريف دمشق.
بعد أربع سنوات من التهجير القسري الذي كان في عام 2017 لأهالي القابون الذين رفضوا التسوية مع النظام نحو الشمال السوري ومنع أهلها الذين بقوا بالمنطقة من العودة لزيارة بيوتهم، بدأ النظام بالتصريح لأهالي القابون بالعودة
ارتفعت حصيلة ضحايا قصف قوات نظام الأسد، اليوم الأحد، على مشفى مدينة الأتارب في ريف حلب الغربي، وسط دمارٍ كبير طال المشفى وأخرجه عن الخدمة..