خفض التصعيد

مقتل ثلاثة مدنيين وإصابة آخرين بغارات روسية استهدفت بعد ظهر اليوم الثلاثاء مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي.

منذ تاريخ 9-2018 بدأ الهجوم الذي شنته روسيا والنظام وميليشيات إيران على مناطق خفض التصعيد
التي اتفقت الدول الضامنة لمسار أستانا على إنشائها، وكانت النتيجة عبر 3 حملات عسكرية تعرض لها نحو 781 مدنياً قتل بينهم 208 من الأطفال، في منطقة يقطن فيها نحو 4 ملايين مدني.

مسار أستانا الذي دشنه بوتين في 23 كانو نالثاني 2017 وهو يحمل تحت إبطيه منجزاً هامّاً بالنسبة إلى الروس، ويتمثل بإعادة احتلال حلب الشرقية، وتهجير سكانها.
وزير الدفاع التركي خلوصي أكار ونظيره الروسي سيرغي شويغو يؤكدان خلال اتصال هاتفي اليوم الإثنين التزام بلديهما باتفاقيات أستانا وسوتشي حول محافظة إدلب السورية.
اعتبر وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه لا يمكن القول بأن هناك وقفا كاملا لإطلاق النار في إدلب، وذلك بعد قصف قوات النظام نقطة مراقبة تركية.