خطوط العدو

تضاربت آراء المعارضة السورية حول تبعية الجهة المسؤولة عن تفجير حافلة المبيت العسكرية، في 20 تشرين الأول الجاري، عند "جسر الرئيس" وسط العاصمة دمشق، في حين رحبت "هيئة تحرير الشام" وبشكل غير رسمي بهذا النوع من العمليات التي تنفذها "سرايا قاسيون"..