خان شيخون

طالب "الائتلاف الوطني السوري" المعارض، الهيئة العامة للأمم المتحدة، بتجميد عضوية نظام الأسد فيها، ومنعه من تمثيل سوريا، وإلزامه بتنفيذ القرارات الدولية وصولاً إلى محاسبة المتورطين في جرائم استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا، وسائر جرائم الحرب
قدم محامون يمثلون ضحايا هجمات بالأسلحة الكيماوية في سوريا شكوى جنائية للشرطة السويدية أمس الإثنين وطالبوا بفتح تحقيق في دور نظام الأسد بالهجمات، ويمكن للشرطة السويدية التحقيق في جرائم الحرب بغض النظر عن مكان ارتكابها.
أكد وزير خارجية نظام الأسد، فيصل المقداد، أن حكومته أوفت بكل التزاماتها بموجب انضمامها إلى اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية، مشدداً على أن التقارير التي تتهم النظام باستخدام غاز الكلور السام في سراقب "مفبرك".
طالبت وزارة الخارجية التركية بمعاقبة جميع المسؤولين عن الهجوم الكيميائي الذي شنته قوات نظام الأسد على مدينة سراقب، شمال غربي سوريا عام 2018، مشددةً على أن "هذا الحدث يمثل انتهاكاً خطيراً للقانون الدولي".
قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقرير أصدرته اليوم بمناسبة الذكرى السنوية الرابعة لهجوم النظام الكيمياوي على مدينة خان شيخون والثالثة على مدينة دوما، إن الهجومين أثبتتهما لجان التحقيق الأممية ومنظمات محلية ودولية