حماس

تراكمت عديد من الشواهد خلال الأسابيع الماضية على وجود حراك تنظيمي واسع ولافت داخل حركة حماس، حيث قام خالد مشعل نهاية شهر مايو أيار الماضي بزيارة لافتة لماليزيا على رأس وفد من الحركة لأول مرّة منذ إنهاء مهامه كرئيس للمكتب السياسي
كشف عضو المكتب السياسي لحركة حماس، محمود الزّهار في حوار صحفي، بأن ثمة جهوداً بُذلت وتُبذل حالياً لعودة العلاقات بين حركة حماس ونظام الأسد، معتبراً أنه "كان من الأولى" لحماس ألا "تترك" النظام في سوريا

بعد موجة واسعة من التسريبات والتكهنات والتحليلات للحشد الشعبي الإعلامي عن قرب عودة العلاقات بين حركة حماس ونظام بشار الأسد ردّ مصدر رسمي تابع للنظام، رافضاً ونافياً كل ما قيل ومتهماً حماس، بأنها حركة إخوانية تآمرت ضد النظام وسوريا الأسد المتجانسة
تعذيب المعارضين من قبل حركة حماس، والتعاون الأمني للسلطة الفلسطينية مع سلطات الاحتلال، بالتزامن مع قمة عربية ستكون مرتعاً لتبادل المباركات بنجاح الثورات المضادة.
التساؤلات الكثيرة المتعلقة بالمشروع الوطني الفلسطيني ومعظم الملفات المرتبطة بالقضية الفلسطينية لا سيما في ظل استمرار حالة الانقسام الداخلي فلسطينيًا والإيغال العربي في بناء وتوطيد العلاقات مع "دولة" الاحتلال.