حصار درعا البلد

قالت لجنة التحقيق الدولية الخاصة بسوريا إن "التصعيد في الأعمال القتالية وتجدد العنف يثيران القلق"، مؤكدة على أن "البلاد غير صالحة للعودة الآمنة والكريمة للاجئين".
انسحبت قوات نظام الأسد والميليشيات الإيرانية المساندة لها، صباح اليوم الخميس، من عدة مواقع في محيط أحياء درعا البلد المُحاصرة، وذلك تنفيذاً لبنود الاتفاق الأخير الذي رعته القوات الروسيّة في المنطقة..
انتهى تصعيد النظام والميليشيات الإيرانية المضبوط روسياً على درعا البلد بعد 76 يوماً من الحصار والقصف ومحاولات الاقتحام، فوافقت اللجنة المركزية على شروط كانت ترفضها قبل ذلك بعد انعدام خيار البقاء الذي دفعوا لأجله منذ تموز 2018 ثمناً باهضاً
قتل وجرح عدد من عناصر النظام، اليوم الثلاثاء، إثر هجوم شنه عدد من الشبان على حاجز شمالي المحافظة.
أكد مصدر خاص لموقع تلفزيون سوريا منذ قليل، بدء الاجتماع بين اللجنة المركزية والجانب الروسي لمناقشة تثبيت وقف إطلاق النار على أحياء درعا البلد.