جرائم النظام

لا تموت جرائم نظام الأسد بالتقادم، إذ كلما حاول إخفاء معالم جرائمه أو الأدلة المرتبطة بها، ظهر شاهد عيان يعيده إلى واجهة مجرمي الحرب، فمن الشاهد قيصر إلى محكمة كوبلنز الألمانية ثم الشهود على مجازر الكيماوي أمام لجنة التحقيق الدولية، قصص تملأ سجله الح
أكد خبيران في الأمم المتحدة، الإثنين، عدم إمكانية التوصل إلى حل شامل في سوريا، من دون محاسبة الجناة جنائيا عن الفظائع التي ارتكبت منذ انطلاق الثورة السورية منتصف آذار 2011.
أكد "الائتلاف الوطني السوري" المعارض على أن "نظام الأسد بسجله المليء بالمجازر وجرائم التهجير والتعذيب واستخدام غاز السارين، هو ما يحول دون عودة سوريا إلى محيطها العربي والإقليمي والدولي، ويمنع أي تعاون أو تنسيق أو عمل مشترك".
شهدت مدينة كوبلنز الألمانية بتاريخ 24 من شباط 2021 إدانة المحكمة الألمانية العليا للضابط السابق في مخابرات نظام الأسد إياد الغريب، بعد اتهامه بـ"ارتكاب جرائم ضد الإنسانية وتعذيب معتقلين في فروع النظام الأمنية"..